النجوم في المناسبات الكبيرة .. بين متطلبات الموضة وخدمتها

تاريخ النشر :18/08/2015 - 12:26 PM
أضف الصفحه إلى   ارسال  طباعة 
 النجوم في المناسبات الكبيرة .. بين متطلبات الموضة وخدمتها
رجال «أرماني» يتألقون في بدلات رسمية مختبرة منذ 40 عامًا
بينما تبدو المرأة سعيدة بالأضواء وبالموضة التي تلعب بها كيفما تريد، لأن المصممين يدللونها بكل ما يبرق ويلمع، فإن الرجل يبدو متلمسا طريقه لكن بخطى واثقة، وهذا ما يمكن قراءته من الصور التي تتوالى علينا من مهرجان كان أو حفلات توزيع الجوائز العالمية وغيرها.
 
مما لا شك فيه أن الموضة تحضر في كل مناسبة كبيرة، فنية كانت أو اجتماعية، إلى حد أنها تغطي أحيانا على كل شيء آخر وتستحوذ على معظم التغطيات الإعلامية. 
 
فحفل جوائز الأوسكار مثلا تحول منذ سنوات إلى عرض أزياء مفتوح، كذلك الأمر بالنسبة للبافتا ومهرجان كان وغيرهما. 
 
ومع الوقت، لم يعد تسابق الأسماء العالمية للحصول على ود النجوم والنجمات يقتصر على الأزياء بل امتد إلى المجوهرات والماكياج، حيث باتت بيوت مجوهرات مثل شوبار، بوشرون، ديور وغيرهم يحرصون على الوجود في عين المكان، لتوفير كل ما تطلبه النجمات من بريق وجمال، وفي المقابل يأملون الحصول على تغطيات تكون بمثابة إعلانات مجانية. 
 
والملاحظ لحد الآن، أن الكاميرات لا تزال مسلطة على النجمات، ولعل صورة النجم شون بين يقف على الهامش وهو ينظر بإعجاب إلى تشارليز ثيرون وهي تسبح في بحر من الأضواء والاهتمام الذي خصها به المصورون والباباراتزي مؤخرا، خير تعبير على أن النجم الرجل لا يزال ثانويا فيما يتعلق بالموضة. 
 
المصمم جيورجيو أرماني ينوي أن يغير هذا الوضع بأن يعيد للرجل اعتباره من خلال أزياء أنيقة، مستندا على تزايد الاهتمام بالموضة الرجالية في السنوات الأخيرة، ودخول الكثير من المصممين أمثاله على الخط باستعانتهم بوجوه معروفة في دعاياتهم وحملاتهم، ما يعطي هؤلاء المصممين الحق في أن يطلبوا منهم الظهور في تصاميمهم. 
 
ومع ذلك لا تزال العملية في حاجة إلى الكثير من الدفع. جيورجيو أرماني، ولحد الآن، أكثر مصمم رجالي يحظى بنصيب الأسد في مناسبات السجاد الأحمر، والسبب أن بدلاته مضمونة تشعر لابسها بالثقة وبأنه لن يتعرض لأي انتقادات، بحكم أنها مُجربة منذ 40 عاما، ما حذا بأنا وينتور، رئيسة تحرير مجلة «فوج» النسخة الأميركية أن تُصرح بأن «أرماني أعطى نجوم السينما إطلالة عصرية». 
 
هذه الإطلالة العصرية والأنيقة تجلت في مهرجان كان الأخير، كما في حفل متحف الميتروبوليتان، حيث ظهر كل من جورج كلوني، مات بومر، فينسن كاسل، وغيرهم في بدلات و«توكسيدوهات» من تصميمه. 
 
ولا بأس من الإشارة هنا إلى أن علاقة أرماني بالسينما ليست جديدة، بل تعود إلى طفولته عندما كان يتسلل مع إخوته لمشاهدة الأفلام الأميركية والحلم بعوالم بعيدة. عندما كبر صمم أزياء لأكثر من 200 فيلم تقريبا منذ بداية الثمانينات إلى اليوم، لعل أشهرها كان فيلم «أميركان جيغولو» لريتشارد غير، الذي رسخ مكانته كمصمم رجالي من الطراز الأول. 
 
وحتى في أرض الواقع، فلا أحد ينافسه في عدد المعجبين به ومريديه من عشاق الموضة، علما بأنه كان أول من بدأ ظاهرة التعامل مع النجوم بالشكل الذي نعرفه اليوم. 
 
ففي عام 1983 اتصل بنجمة شابة لا يتعدى عمرها آنذاك الـ23 عاما، هي ميشال فايفر، يعرض عليها خدماته. 
 
لم تكن الممثلة الشابة قد سمعت به ولم تعرف لماذا يريدها أن تظهر بأزيائه، فهي تستطيع أن تقتني أزياءها بنفسها وحسب ذوقها. 
 
الآن لا يحتاج المصمم الذي احتفل منذ بضعة أسابيع بمرور 40 عاما على بداية مشواره في حفل ضخم حضره النجوم والساسة، أن يعرف بنفسه أو يتودد لأحد. 
 
من المؤكد أنه لم يعد يحتاج ذلك، بعد أن أصبحوا هم من يقصدونه ويطلبونه. 
 
من جهة أخرى، فإن معظم النجوم لم يعودوا يقتنون أزياءهم بأنفسهم وحسب ذوقهم، بل يستعينون بخبراء مظهر يقومون بدور الوسطاء بينهم وبين المصممين وينسقون إطلالتهم. 
 
وبالنتيجة فإن الكل سعيد ومستفيد، فعدا أنهم يحصلون على أزياء أو مجوهرات من دون أن يدفعوا ثمنها، وإن كان عليهم إرجاعها في الكثير من الأحيان، فإنهم بهذا يفتحون الباب أمام تعاونات أخرى في المستقبل على شكل الظهور في حملات ترويجية أو كسفراء للماركة، وطبعا كل شيء بثمنه. 
 
النجم كولين فارل، الذي ظهر في بدلة مفصلة من «دولتشي أند جابانا» في مهرجان كان الأخير، اعترف بأنه لا يتبع الموضة ولا يميل إليها كثيرا، لكنه محظوظ لأنه كلما أراد أن يظهر بإطلالة متجددة، ما عليه سوى التوجه إلى محلات «دولتشي أند جابانا» حيث يُعامل معاملة أميرية، ويحصل على أجمل ما هو مطروح، ما يؤكد أن المصممين باتوا يدركون أهمية النجوم في التسويق لمنتجاتهم، وبأن مستقبل الأزياء الرجالية يبشر بالكثير، والنجوم، بدورهم، باتوا يقدرون أهمية الموضة وقدرتها على تلميع صورتهم أكثر.
 
تجدر الإشارة إلى أنه رغم أن أرماني من فتح الباب على مصراعيه أمام هذه التعاونات في بداية الثمانينات من القرن الماضي، إلا أن مصممين آخرين ركبوا الموجة بعد أن لمسوا تأثيرها ونتائجها، بدءا من «فرساتشي» و«ديور» إلى «دولتشي أند جابانا» وتوم فورد وغيرهم. 
 
والآن فإن مناسبات السجاد تزخر بكل الأسماء تقريبا، في صورة متنوعة تذكرنا بالمقولة القديمة بأن «لكل فول كيال».
:

أضف تعليقك على الموضوع